أهلا بك فى منتدى الفريسة والصياد
عزيزي الزائر/عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتعريف نفسك الينا بالدخول الي المنتدي اذا كنت عضو او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الأنضمام الي أسرة المنتدي
التسجيل سهل جدا وسريع وفي خطوة واحدة
وتذكر دائما أن باب الأشراف مفتوح لكل من يريد
يسعدنا أنضمامك معنا
فى عالم الفريسة والصياد
شكرا
ادارة المنتدي


 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورالتسجيلدخول


شاطر | 
 

 الأحداث الجارية و المتعاقبة في مِصر كنانة الله في أرضه # # #

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ماجد شــــتا
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

الاسد  المساهمات المساهمات : 567
تاريخ التسجيل : 20/12/2009
العمر العمر : 69
الدولة مدينة نصر - القاهرة
العمل/الترفيه : فارس من المحاربين القدماء
المزاج الرماية والصيد-ركوب الخيل-السباحة-التصوير-الرياضة عمومًا و التنس خاصة-الرحلات-الرسم-الثقافة-الكمبيوتر

مُساهمةموضوع: الأحداث الجارية و المتعاقبة في مِصر كنانة الله في أرضه # # #   الجمعة 30 نوفمبر 2012, 6:25 pm

كلمة حق في الأحداث الجارية في مصر الكنانة

1- المقدمة :-
كلنا نعلم ما يحدث في مِصر هذه الأيام من أحداث متعاقبة و غير عادية ؛ تسر العدو و لا تسر الحبيب و مِصر لا تستحق منا ذلك ؛ سواء كنا قادة و رؤساء أو من عامة الشعب العظيم في مِصر كنانة الله في أرضه ؛ و من هذا المنطلق أتحدث إليكم بهذه الكلمة النابعة من القلب ؛ فهذه كلمة حق يراد بها الصالح العام لوطننا الحبيب مِصر المحروسة .
2- عناصر الموضوع :-
(1) مكانة مِصر في القرآن المجيد (2) كلنا مِصريين لا فرق بيننا في وطننا
(3) الأمر شوري بيننا (4) كلكم راع و كلكم مسؤل عن راعيته
(5) العمل في إطار من التعاون (6) المصلحة العامة و ليست الخاصة
(7) تقدير و تحليل الموقف والحل (8ا) الحق و الباطل
(9) النظام و عدم النظام (10) الدعاء لمِصر المحروسة .
3- صلب الموضوع :-
نتحدث فيه عن كل عنصر من العناصر السابقة بالتفصيل .
(1) مكانة مِصر في القرآن الكريم ؛ حيث كلنا نعرف أن مصر المحروسة ذكرت في القرآن المجيد في أكثر من موضع ؛ مما يدل على أن الله سبحانه و تعالى قد حباها بمكانة مميزة في العالم ؛ فهي ذات حضارة قديمة أكثر من 7000 سنة ؛ بها أحسن جند في الأرض لأنهم في رباط ليوم الدين ؛ شعبها عريق ذو عقيدة راسخة في وجدانه من قديم الأزل ؛ أن بها أماكن مقدسة كثيرة على سبيل المثال لا الحصر شجرة مريم ؛ الوادي المقدس طوي ؛ عيون موسي ؛ الله سبحانه و تعالى تجلى لسيدنا موسي على الجبل ؛ بها خزائن الأرض من أخلاق و مبادئ حميدة و ثروات ثمينة ؛ حباها الله تعالى بالجو المعتدل صيفاً و شتاءاً ؛ بها قوة بشرية للعمل كبيرة ؛ سواحل و شواطئ و بحور جميلة و أنهار لا مثيل لها في العالم و شعبها كريم و مضياف ذو أخلاق و عادات حميدة ..........الخ
(2) كلنا مِصريين :- فالوطن للجميع لا يعرف تمييز أو تفرقة بين عناصره ؛ فمِصر أخرجت العديد و العديد من المشاهير و الأبطال و العلماء و العظماء و القادة و كلنا نعيش و نحيا تحت سماء مِصر المحروسة فهي كنانة الله في أرضه ؛ و أنا مِصري بصفة عامة و مسلم و من المحاربين القدماء بصفة خاصة و حاصل على نوط حسن أداء الواجب العسكري و شهادات شكر و تقدير لحصولي على المركز الأول في رماية الدبابات و المركز الثاني في سواقة الدبابات على مستوي القوات المسلحة عام 76 و أحسن كتيبة دبابات في الشئون الفنية على مستوي الجيش الثاني الميداني عام 81 و كثير من الجوائز المادية و العينية و الميداليات ؛ عاصرت الحروب و شاهدتها و شاركت فيها من حرب الاستنزاف أعوام 68 ، 69 ، 70 و حرب 73 و حاصرت أريل شارون على تبة فايد و أنا نقيب و قائد سرية دبابات ؛ و رفع علم مِصر على طابا آخر جزء تحرر من سيناء الحبيبة و أنا مقدم قائد كتيبة دبابات و أحب وطني مِصر حباً جماً و لها مكانة كبيرة في قلبي و عقلي و وجداني .

(3) الأمر شوري بيننا :-
هكذا تقول الشريعة و القرآن المجيد في سورة الشورى رقم 42 و الآية رقم 38 " وَ الَّذِينَ استَجَابُوا لِرَبِّهِم وَ أَقَامُوا الصَّلاةَ وَ أَمرُهُم شُورَى بَينَهُم وَ مِمَّا رَزَقنَاهُم يُنفِقُونَ " صدق الله العظيم ؛ إذاً يجب أن نتشاور رئيس و فصائل و عامة الشعب و نأخذ بالأمر الذي اتفقنا عليه جميعاً و بذلك نطبق الشريعة كما قال الله تعالى .
(4) كلكم راع و كلكم مسئول عن راعيته :-
يجب على الرئيس أن يراعي الله في تصرفاته و أوامره لراعيته و سوف يسأل في ذلك دنيا و آخرة ؛ و أن يؤدي عمله على أكمل وجه و يراعي ضميره ؛ و في المقابل الشعب يراعي أن يقوم بوجباته على أكمل وجه و يراعوا ضميرهم أيضاً .
(5) العمل في إطار من التعاون :-
فاليد لوحدها لا تسقف ؛ فإذاً يجب التعاون و الإتحاد حتي يمكن أن ننهض بالوطن لتحقيق مبادئ الثورة من الديموقراطية و التي ينبثق منها الحرية و العيش و العدالة ؛ و هي من المطالب الأساسية للشعب المصري العريق .
(6) المصلحة العامة :-
العمل على أساس المصلحة العامة للصالح العام و ليس كل فصيل يعمل لمصلحته الخاصة فقط ؛ فالعمل للمصلحة العامة يعود بالنفع على الجميع و الكل في آن واحد ؛ و هو مطلب أساسي للشعب كافة .
(7) تقدير الموقف و الحل :-
مما سبق يتضح أننا في محنة شديدة و تحتاج لصبر شديد حتي تعبر السفينة لبر الآمان و نحقق ذلك بتنفيذ العناصر السابقة و اللاحقة بكل دقة و نراعي إتقان العمل كل في مجاله و كل فرد يبدأ بنفسه و لا يستهزأ بالغير و نراعى تنفيذ القيم و المبادئ الأساسية في كل شيء مما يجعل البلد تنهض و تستقيم الأمور .
(8ا) الحق و الباطل :-
الحق بين و الباطل بين و الحلال بين و الحرام بين ؛ فالحق أحق أن يتبع ؛ و الرجوع للحق فضيلة و يجب أن نبتعد عن الباطل و نتقي الله في كل أعمالنا .
(9) النظام و عدم النظام :-
النظام مفيد في كل شيء و على العكس عدم النظام يؤدي للفوضى و التسيب و اللذان يزيدا من الخسائر في الأفراد و المنشآت و يعطل العمل و بالتالي يؤثر على اٌلإنتاج بالسلب ؛ فالنظام الجيد يؤتي بنتائج جيدة بالتالى و هي معادلة تناسب طردي و العكس صحيح أيضاً الفوضى تؤثر على العمل و الإنتاج بالسلب و هي معادلة تناسب عكسي ؛ فكلما زادت الفوضى كلما قل الإنتاج و العمل .
(10) الدعاء لمصر المحروسة :-
اللهم احفظ مِصر و حقق لها ما تصبو إليه ؛ اللهم أني استودعتك مِصر رجالها و شبابها و نساءها و فتياتها و أطفالها و شيوخها
اللهم أني استودعتك ممتلكاتها و مبانيها ؛ اللهم أني استودعتك نيلها وأراضيها و خيراتها ؛ اللهم أني استودعتك أمنها و أمانيها و أرزاق أهلها ؛ اللهم أني استودعتك حدودها و بحورها و جنودها فأحفظهم بحفظك يا من لا تضيع عنده الودائع و أنت خير الحافظين
اللهم أحفظ أحبابي و أهلي و أصحابي و جيراني
اللهم أمين يا رب العالمين # # # # #

(4) المطالب :-
1- من الرئيس أن يتقي الله في شعبه .
2- من الشعب التعاون و العمل من أجل مِصر و مصلحتها و لا يتعارك مع بعضه و إنما الإتحاد و التعاون للخروج من هذه المحنة العاتية .


(5) الخاتمة :-
ندعو الله أن يحمي مصر قيادة و شعباً و مبانيها و أملاكها و خذ بيدها لرأب الصدع الحالي و أصلح أيامها القادمة من أجل المستقبل و الهم قادتها بالقرارات الصائبة و أجعل شعبها يصبر و يعمل على تحسين أوضاع البلاد ؛ و وحد صفوفها على الحق ؛ لأن لو سقطت مصر لا قدر الله تكون الطامة الكبرى و الخسارة الفادحة على المنطقة كلها و المناطق المحيطة بها و بالتالي تكون الخسارة الكبرى لسائر القضايا في المنطقة العربية و الشرق الأوسط و يحدث ما لا يحمد عقباه و هذا ما لا نتمناه أبداً أبداً .
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الأحداث الجارية و المتعاقبة في مِصر كنانة الله في أرضه # # #
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: 
المنتديات العامة
 :: مواضيع عامة
-
انتقل الى: